• اكتب معانا
  • ماتنسناش
  • تابعنا
Home

الموضوع اللي جاي

15 فنان مصري أعادوا ابتكار بوسترات مسلسلاتهم المفضلة

الموضوع اللي فات

دكتور عندي "أحا": ١١ شتيمة "بريئة" برّه مصر

لوحات وليد عبيد: جمال الشوائب الأخاذ

شوائب الحياة المعاشة وليس الكمال هو أصل الجمال بالنسبة للفنان وليد عبيد

تتذوق أعين الفنان وليد عبيد الجمال بشكل مختلف، فبينما يبحث معظمنا عن جمالٍ صافٍ دون تعكير، نجد في أعمال ولوحات وليد عبيد جمالية نادرة، مخلوقة من عيوب تعبّر عن حياة معاشة، وليست حياة مزيفة أو مستعارة، فبين قميص نوم مهترئ وطلاء حائط لم يجف بعد، أو ثنيات لحم في "كرش" رجل عجوز، نجد جمالية ساحرة في تفاصيل لا تستوقفنا، فيبحث عبيد في "العادي" محولًا إياه إلى نقي بطريقته.

يهوى عبيد رسم الناس في محيطهم الطبيعي، غير متأثر بتوقعات المجتمع، فيفتح لأعيننا أبوابا غير تقليدية من الجمال. نشأ عبيد في عائلة مقدِرة للفن ومشجّعة لفنه، وبيئة طبيعية غير مزيفة أو بلاستيكية، لكونها قرية نائية، يرى عبيد أن هذه الأسباب جميعها قد أسست إحساسه بالطبيعة. أبدع عبيد عند التحاقه بكلية الفنون الجميلة، "أول من تأثرت بهم كان رامبراندت، وشدّني أسلوبه في الملامس والإضاءة، بالنسبة ليا هو ده كان المعلم"

يؤمن عبيد أن الفنان ليس فقط مهارة، "الناس ساعات بتشوف إن كل اللي عنده مهارة هو فنّان، بس الكلام ده مش واقعي، علشان عمل الفنان مرتبط بشكل كبير بتركيبته هو نفسه كمان، وفي ناس كتيرة بترسم لوحات لا تتعدى الإطار اللي هي فيه ولاتتفتح على العالم، لو شخصية الفنان مش موجودة مش هيكون في رسالة".

عبيد المتأثر أيضا بأعمال "إيجون شيل" و"جوستاف كليمت" يرى أنه عند وقوفه أمام "الكانفاس" فليس من شيء يهابه، "مافيش مرة كنت عايز أقول كلمة وماقلتهاش، أنا مفيش حاجة بتفضل جوايا"

لم يتردد عبيد في أول طريقه الفني في إدخال ثيمات فلسفية وكونية وميتافيزيقية في لوحاته، مثل القلق من الموت، إلا أن الفنان أصبح يميل أكثر إلى رسم الناس، كالتركيز على موضوع العلاقات، "أنا واقعي تعبيري، وفي لوحاتي بحب أجمّد مشهد معين، كأنّي بخرج الواقع".

على الرغم من ذلك، فنظرة هذا الفنان للأعمال الفنية ربما لا تخلو من عقلية كلاسيكية عند تعريف الفنّ، إذ يرى أنه ليس كل ما لُقب بالفن هو فن فعلًا، وهناك شروط معينة يجب ورودها حتى يلقب عمل ما بالفن، كالموهبة والتميز والإتقان، وبالطبع الجمال، "وأنا ماقصدش هنا جمال اللي بنرسمه زي ست جميلة، لكن جمال العمل نفسه، حتى لو كان المرسوم حاجة مش حلوة أصلا".

"الفن مابيخدعش، أنا لا أنتقد مدارس فنية معينة، بس أنا مؤمن إن الفنّان رسول من رسل الجمال، وإن الفنون مش جنون، الفن ليه عيون بتشوف اللي بيحصل وبتلغي، وفي الإلغاء ده في فن، فكل فنان لازم يكون عنده خطة بصرية بتنبت من الوعي واللاوعي" يقول عبيد.

عند سؤاله عن المشاهد التي يفضل رسمها أجاب "يجب التركيز على مشاهد مش هتنشاف بشكل طبيعي، عن خلوة الناس لما يكونوا لوحدهم مع نفسهم، ومش في حالة متوقعة، حالة غجرية، زي ست في قميص نوم ولوحدها مع أفكارها، وممكن علشان كدة أنا متأثر بكافكا، علشان دايما بيوصف حالة اللامعقول الواقعية، ولذلك هو صادق والصدق ده بنشوفه في أعماله".

يعتقد بأنه من الجميل الجمع بين المدارس الفنية، ليثري ذلك الفنان وتجربته، وربما بتمزيق توقنا إلى مثالية غير واقعية، واستبدالها بحالة من الواقع المعاش.

 مصور الصورة الرئيسية حسام فاروق "أنتيكا"

الموضوع اللي جاي

15 فنان مصري أعادوا ابتكار بوسترات مسلسلاتهم المفضلة

الموضوع اللي فات

دكتور عندي "أحا": ١١ شتيمة "بريئة" برّه مصر
Home
Home
خروجات النهاردة
 ساعة الحظ @ Sherlock Holmes Pub
بارات
12/11/2017
6:00pm - 8:00pm
Ramses Hilton Hotel
غداء عمل @ مطعم مهراجا الهندي
أكل
12/11/2017
12:00pm - 12:0am
Ramses Hilton Hotel
تخت شرقي @ الكبابجي
أكل
12/11/2017
7:30pm - 11:00pm
Sofitel El Gezirah Hotel
برياني @ مهراجا
منوعات
12/11/2017
4:00pm - 7:00pm
Ramses Hilton Hotel
تخت شرقي @ La Palmeraie
أكل
12/11/2017
7:30pm - 11:00pm
Sofitel El Gezirah Hotel
قضي يوم @ سوفيتيل الجزيرة
منوعات
12/11/2017
12:00pm - 12:0am
Sofitel El Gezirah Hotel
Home
Home