• اكتب معانا
  • ماتنسناش
  • تابعنا
Home

الموضوع اللي جاي

مصر تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر

الموضوع اللي فات

تسع صور لنجوم لما كانوا أطفال

حكاية "أحمد سعيد" صاحب أول عربية مصرية

العربية المًعدلة من التوكتوك، هل ممكن تكون بداية ثورة حقيقية لعالم تصنيع العربيات في مصر؟
بطيخ أكثر من هذا سوف يأتي، بطيخ أكثر من هذا سوف يمر

الطريق المؤدي لكرداسة. الأسفلت بينتهي وبتبتدي وراه البيوت البسيطة والطريق الترابي الغير ممهد. وشوش مصرية جميلة بتنعكس على شباك العربية، وبشوف معاها أجزاء من ملامحي بتتأمل في الطريق وألف حاجة تخص الوشوش السعيدة. تخيلات ما قدرتش أمنعها عن شكل الأطفال والناس لو لقوا تعليم كويس وفرصة للتعبير عن نفسهم.

في المكالمة التليفونية مع "أحمد السعيد الفقي" كان بيحكيلينا بحماس عن التطوير اللي عمله للتروسيكل وخلاه عربية بشكل مميز جدًا، وبتصنيع محلي بالكامل، كان بيقول "أنا اتحملت التصنيع والمخاطرة بالإنتاج علشان في الآخر أعمل حاجة مصرية، أنا والناس نفخر بيها٫ كل اللي محتاجه بس إن الحكومة تساعدني وتديني الترخيص"

اللي أحمد محتاجه كان أقل من فرصة، لإنه خلق الفرصة لنفسه بالفعل، كل اللي عايزه خطوة صغيرة بجرة قلم ممكن تحول حلمه وحلم أكتر من 40 شخص، هم فريق عمله، لحقيقة. وصلنا ورشة "أحمد" وابتدينا نتفرج على تفاصيل الشغل في العربيات، الورشة كبيرة وفيها مجموعة من العربيات اللي لسه تحت التصنيع وعربيتين خلصانين وجاهزين للبيع. فريق العمل اللي كانوا شغالين على "تقفيل" عربية منهم، كل مجموعة منهم متخصصة في جزء من عملية التصنيع، فريق مهمته الهيكل الخارجي وفريق تاني لكهرباء العربية، معاهم فريق للعفشة وفريق للمحرك والدوكو.



أخيرًا وصل "أحمد السعيد الفقي" وابتدى يتكلم معانا عن نفسه وعن مشروعه، "أنا خريج كلية شريعة وقانون جامعة الأزهر، عندي 35 سنة، وابتديت مشروع "Mini Car Egypt" من سنة ونص، ولسه مكمل والشغل بيتطور". بس طبعًا كأي شاب مصري أصيل ما اشتغلش بالشهادة بتاعته وابتدى يدور على مجال يلاقي فيه نفسه، في البداية عمل مؤسسة سماها "الوكيل" لمركبات النقل الخفيف، زي الموتوسيكل والتروسيكل والتوكتوك، بعدين ابتدى يتطلب منه تعديلات على التروسيكلات.
 
فكرة المشروع ابتدت مع "أحمد" لما طلبت منه قرية من القرى السياحية إنه يعملهم عربية لجر طفطف هيشتغل جوّه القرية، عمل التصميم بشكل جميل عجب الناس وابتدى يفكر طب ليه ما يعملش فيه تطويرات أكتر ويخلق بديل محلي للتوكتوك. "آحمد" بيقول: "مجال شغل الشركة بتاعتي كان في استيراد التكاتك، كنت بلاحظ إن احنا بنلم فلوسهم حتى من قبل ما نسلمهم، وكان ممكن التوكتوك يتأخر بالشهر لكن الناس كانت بتصر تدينا الفلوس علشان بس تحجز، فحسيت ليه الفلوس دي كلها تروح بره مصر واحنا عندنا الكفاءات والإيد العاملة اللي تقدر تعمل ده بشكل أفضل كمان"

العربية بالكامل مصنوعة بإيدين مصرية، وكل المكونات تصنيع محلي ماعدا الموتور اللي جايبينه من الصين ومعدلين عليه بحيث يناسب حجم العربية وعدد الركاب اللي بيوصل ل 6 راكب. "أحمد" خلى اسم العربية "Mini Car Egypt"، علشان يوضح إنها عربية صغيرة مش مخصصة للطرق السريعة لكن تقدر تستخدمها في الكومباوندات أو النادي أو القرى السياحية، لإنها في الآخر تطوير للتوكتوك، "أحمد" بيقول " المشروع هيوفر حوالي 290 مليون دولار بتدفع سنويا لإستيراد التكاتك في مصر"

التطوير أخد أكتر من سنة ونص علشان يوصل للمستوى ده، "الفقي" بيقول: "الموضوع تطلب حوالي 7 تجارب فاشلة لعربيات اتباعت خردة بعد كدة، علشان يوصلوا لأول نموذج راضيين عنه، وإنهم بيتناقشوا كفريق عمل في كل حاجة والقرارات بتتاخد بالإتفاق، سواء في مرحلة التصميم أو مرحلة التنفيذ". 40 شخص من تخصصات مختلفة، "الفقي" بيقولهم هو عايز يعمل إيه بالظبط وهم يقولوله إيه اللي ينفع يتعمل وإيه اللي ما ينفعش ويبتدوا سوا التنفيذ، علشان تطلع بالنتيجة اللي شايفنها دي.



من ناحية تانية قولنا مجموعة من مخاوفنا ل"أحمد" زي إن العربية ما تناسبش جو وحرارة الصيف في مصر، فقالنا إن محرك التروسيكل بيبقى المفروض 170 سي سي تبريد هواء، لكن المحرك بتاع عربيته المعدلة 300 سي سي وأضاف ليه ريداتير مياه علشان دورة التبريد تبقى بالمياه، فتقدر العربية تستحمل حرارة الصيف في مصر.

على الرغم من إن موتور العربية هو موتور تروسيكل معدل والعربية نفسها تعتبر تطوير للتوكتوك، لكن "الفقي" بيحب يعتبرها منتج مستقل بذاته، وإن الشاسيه اللي بسمك 4 ملم بيخليها عربية قوية جدًا، بالإضافة لكونها مريحة في إنها مش هتتعبك في التدوير على قطع غيارها، لإنها متوافرة في السوق بكمية كبيرة وأسعارها كلها في متناول الإيد، مش بس كدة، "أحمد" بيقول إنهم راعوا في تصميم العربية إنها تبقى صديقة للبيئة قدر الإمكان، فزودها بشكمان ليه فلترين علشان يحافظ على البيئة وما يساعدش في زيادة مشاكل العوادم. 



أحمد بيتمنى إن العربية تنزل السوق قريب جدًا، لكن لحد دلوقتي ما قدرش ياخد التراخيص اللازمة علشان يبيع في مصر، رغم إنه مشي في كل طرق الترخيص، فاضل بس الحكومة توافق. "أحمد" بيقول: "أنا ما رحتلهمش ومعايا فكرة مثلا أو طلبت منهم تمويل، أنا طلعت الفكرة وصممتها وبدأت أنفذها بفلوسي الشخصية وكل اللي طلبته هو دعمهم المعنوي وإنهم يوافقوا على إصدار التراخيص".

رد فعل السوق على مشروع "أحمد" كان مبشر جدًا، سواء في الإعلام اللي احتفى بالشغل، أو في نظرة عينين أهالي كرداسة اللي حاسين بالانبساط في كل مرة بيشوفوا فيها العربية ماشية ما بينهم. "أحمد" بيحكيلنا إن في سواقين تكاتك كتير عندهم الرغبة إنهم يبدلوا التكاتك بعربيته، خصوصًا إن سعرها ما بيتجاوزش 35 ألف جنيه مصري، طبعا مافيش حد يكره الربح المادي، بس أحمد شايف إن الربح بيبقى أجمل وأفضل لو من خلال حاجة تخدم المصلحة العامة والبلد والصناعة الوطنية، يمكن ده اللي خلى الهيئة العربية للتصنيع التابعة للقوات المسلحة تتواصل معاه بخصوص المشروع، لكن لحد دلوقتي المفاوضات لسه شغاله.


"أحمد" بيتمنى إن ولاده على ما يكبروا يكون عنده خطوط إنتاج متعددة علشان يفخروا بيه أكتر، ويستمر حماسهم وفرحتهم بإنجاز والدهم وفريق عمله.

فريق العمل بالكرم المصري المعروف، عزمونا على مغامرة بالعربيات في شوارع كرداسة، وطبعًا ماقدرناش نقاوم، خرجنا معاهم ع الطريق بنحلم معاهم باليوم اللي كل شوارع مصر تبقى عربيات من إنتاج محلي، يمكن يبقى مشروع "Mini Car Egypt" هو بشرة الخير، ونشوف ده في يوم من الأيام ونفخر مع ولاد أحمد بإنجاز معمول بإيدين مصرية، ده اللي بنتمناه.

Photos by @MO4Network's #MO4Productions
Photography by Amr Medhat
Art direction by Karim El Alwi
Photos Retouched by Ahmed Salama
Videography by Federico Como

الموضوع اللي جاي

مصر تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر

الموضوع اللي فات

تسع صور لنجوم لما كانوا أطفال
Home
Home
خروجات النهاردة
حفلات لايف @ Breezes
أكل
10/20/2017
8:00pm - 12:0am
Ramses Hilton Hotel
برانش مصري @ Lammet Al Khal
أكل
10/20/2017
1:00pm - 5:00pm
InterContinental Citystars Hotel
ليلة عربي @ فندق سوفيتيل الجزيرة
رقص
10/20/2017
10:00pm - 2:00am
Sofitel El Gezirah Hotel
برانش @ ميراج كافيه
أكل
10/20/2017
12:00pm - 3:00pm
JW Marriott Hotel Cairo
وجبة غطار @ Lucca
أكل
10/20/2017
12:30pm - 6:00pm
Royal Maxim Palace Kempinski
BBQ Brunch @ Cairo Marriott
أكل
10/20/2017
1:00pm - 5:00pm
Cairo Marriott Hotel & Omar Khayyam Casino
 ساعة الحظ @ Sherlock Holmes Pub
بارات
10/20/2017
6:00pm - 8:00pm
Ramses Hilton Hotel
غداء عمل @ مطعم مهراجا الهندي
أكل
10/20/2017
12:00pm - 12:0am
Ramses Hilton Hotel
Home
Home